معوقات التَّعليم الإلكتروني في مدارس التَّعليم الأساسي بمدينة دمشق في ظلّ أزمة وباء كورونا (COVID- 19)

المؤلفون

  • د. فاطمة العليان

الكلمات المفتاحية:

معوقات التَّعليم الإلكتروني، التَّعليم الأساسي، وباء كورونا

الملخص

هدف البحث إلى تعرّف معوقات التَّعليم الإلكتروني في ظل أزمة كورونا من وجهات نظر عينة من المعلمين والمديرين والموجهين التربويين في مدارس الحلقة الأولى للتَّعليم الأساسي في مدينة دمشق، وتحديد الفروق في إجابات تقدير المعوقات لدى أفراد العينة وفقًا لمتغيري طبيعة العمل وسنوات الخبرة. وتكوَّنت عينة البحث من (357) فردًا موزعين على (303) معلمًا ومعلمة من معلمي الحلقة الأولى للتَّعليم الأساسي، و(36) من المديرين بالإضافة إلى (18) موجهًا، طُبّقتْ عليهم استبانة تقدير معوقات التَّعليم الإلكتروني بعد تحكيمها والتحقّق من صدقها وثباتها. وقد أشارت النتائج إلى أنَّ أكثر ما يعيق التَّعليم الإلكتروني هي: (المعوقات التي تتعلَّق بالمنهاج المدرسي بالمرتبة الأولى، ثم المعوقات المتعلّقة بالإدارة التربوية، ثم خبرة المعلِّمين في مجال التَّعليم الإلكتروني)، في حين جاءت المجالات الأخرى في المراتب الآتية، وهي: (معوقات البنية التحتية، ثم ما يتعلَّق بالتلاميذ، ثمّ المعوقات النفسية والاجتماعية). كما أظهرت النتائج أنّه لا فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسّطي درجات أفراد العينة وفقًا لمتغير طبيعة العمل. في حين وُجدتْ فروق ذات دلالة إحصائية وفقًا لمتغير سنوات الخبرة لصالح ذوي سنوات الخبرة (5 سنوات وأكثر).

التنزيلات

منشور

2022-06-14

كيفية الاقتباس

د. فاطمة العليان. (2022). معوقات التَّعليم الإلكتروني في مدارس التَّعليم الأساسي بمدينة دمشق في ظلّ أزمة وباء كورونا (COVID- 19). مجلة جامعة دمشق للعلوم التربوية والنفسية, 38(2). استرجع في من http://journal.damascusuniversity.edu.sy/index.php/eduj/article/view/5088