فلسفة التربية في عصر النهضة العربية (الطهطاوي أنموذجاً)

المؤلفون

  • د. علي موسى الحسن

الملخص

يتحدد عصر النهضة العربية مابين بداية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين،  وهناك من يربط النهضة بحملة نابليون بونابرت على مصر(1798م)، على أن الفكرة الأبرز هي التي تربط بين النهضة ومحمد علي باشا ومشروعه الإصلاحي، فقد شهدت مصر في عهد محمد علي باشا حركة إصلاحية واسعة، تمثلت في انفتاحها على الغرب، وفي ظهور التنظيمات العثمانية، مما أسهم في حدوث نهضة علمية وفكرية تجلّت في ميادين متعددة، في العلوم والسياسة والآداب والفنون وغيرها. فقد بدأ محمد علي باشا بإرسال الطلبة المصريين إلى أوروبا لدراسة العلوم النظرية والتطبيقية، في محاولة منه للاستفادة من علوم الغرب وتجربته في إعادة بناء الدولة في مصر وتحديثها على غرار دول أوروبا الحديثة، وكان رفاعة رافع الطهطاوي (1801-1873) من أبرز أعضاء البعثات العلمية التي قصدت باريس لتلقي العلوم،وبعد سنوات خمس، عاد الطهطاوي إلى مصر حاملاً معه كلّ ما تعلمه وخَبِرَه في بلاد الغرب، عاد مثقلاً بأسئلة كبرى تتعلق بمستقبل مصر، أسئلة من قبيل: كيف يمكن توظيف العلوم والخبرات التي تحصَّلَ عليها في باريس في سبيل نهضة مصر وتقدمها ؟ كيف السبيل إلى تحديث مصر؟  وتتمثل محاولتنا في هذا البحث في إظهار صيرورة فكر النهضة، وكيف تموضعت أفكار النهضة، ولاسيما في حقل التربية والتعليم،  حيث توقفنا عند فلسفة التربية عند الطهطاوي، وهي الفلسفة التي سوف  نقف على عدد من طروحاتها، لنظهر أهميتها وراهنية بعض من طروحاتها التي لازالت حاضرة إلى يومنا هذا.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

السيرة الشخصية للمؤلف

د. علي موسى الحسن

كلية التربية - فلسفة التربية - جامعة الحسكة

التنزيلات

منشور

2021-06-23

كيفية الاقتباس

د. علي موسى الحسن. (2021). فلسفة التربية في عصر النهضة العربية (الطهطاوي أنموذجاً). مجلة جامعة دمشق للدراسات التاريخية, 141(1). استرجع في من https://journal.damascusuniversity.edu.sy/index.php/hisj/article/view/98