دراسة موجزة حول قلاع مملكة أرمينية الصغرى وحصونهاودورها في حماية المملكة 596-777هـ/1199-1375م

المؤلفون

  • عامر ونوس

الكلمات المفتاحية:

دراسة موجزة حول قلاع مملكة أرمينية الصغرى وحصونهاودورها في حماية المملكة 596-777هـ/1199-1375م

الملخص

هاجرت أعداد كبيرة من الأرمن نهاية القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي، من وطنهم الأم أرمينية الكبرى، واستقروا جنوب آسيا الصغرى على شكل مجموعات تمتلك كل منها قلعة، أو قرية مسوّرة لحماية ممتلكاتها، إلى أن تمكّنوا بعد ذلك من تأسيس مملكة أرمنية، بإقليم كيليكية، عاشت حوالي قرنين من الزمن عُرفت في التاريخ باسم مملكة أرمينية الصغرى، وأول ملك من ملوكها هو الملك ليون الأول، الذي اتبع سياسة تشييد القلاع، وترميمها، ثم ربط هذه القلاع بشبكة اتصال واسعة عبر الإشارات النارية أو الدخانية، لتتمكّن بسهولة من الاتصال فيما بينها عند اقتراب الخطر. هذا وقد قُسّمت القلاع، والحصون في مملكة أرمينية الصغرى بحسب طبيعة المكان الذي شُيّدت فيه إلى ثلاثة أنواع؛ قلاع جبلية بُنيت على نتوءات صخرية مرتفعة يصعب الوصول إليها، أغلبها لم يمتلك سوى بابٍ واحدٍ فقط لدخولها، وقلاع سهلية أكثر تعقيداً من الناحية المعمارية، بُنيت في سهول كيليكيا الفسيحة المحصورة بين سلاسل جبال طوروس، الأمانوس، وأنطرسوس، وقلاع بحرية بُنيت إما على جزر في وسط البحر تحيط بها المياه من جميع الجهات، أو على ساحل البحر مباشرة. وقد شغلت هذه القلاع دوراً هاماً، ومميزاً في إطالة عمر المملكة، والدفاع عنها.

 

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

التنزيلات

منشور

2021-12-29

كيفية الاقتباس

عامر ونوس. (2021). دراسة موجزة حول قلاع مملكة أرمينية الصغرى وحصونهاودورها في حماية المملكة 596-777هـ/1199-1375م. مجلة جامعة دمشق للدراسات التاريخية, 141(4). استرجع في من https://journal.damascusuniversity.edu.sy/index.php/hisj/article/view/3037