بدايات الاستشراق الفرنسي وأثرها في تكوين المدرسة الفرنسية

المؤلفون

  • امنة خرسا
  • أ. د. سوسان الياس
  • د. محمد الطاغوس

الكلمات المفتاحية:

الاستشراق الفرنسي، اللغات الشرقية، الشرق الإسلامي، مدرسة الحوليات الفرنسية

الملخص

تسعى هذه الدراسة إلى البحث عن نشأة وبداية مدرسة الاستشراق الفرنسي من قبيل الإرهاص، ولا تعدو هذه البدايات عن كونها محاولات للتعرف على الشرق الإسلامي المترامي الأطراف، الذي تعرفوا عليه بطرق شتى منها وصول المسلمين إلى الأندلس، إلا أن شمس المعرفة الشرقية التي يمثلها العرب المسلمون سطعت منذ أن أنشأت فرنسا مدرسة اللغات الشرقية في باريس، ومع تسارع الأحداث الزمنية. كانت فرنسا السباقة في مضمار الاستشراق، إذ تأسست الجمعية الأسيوية في باريس عام 1873م، فضلاً عن أن أول مؤتمر للمستشرقين عقد في باريس عام 1822م، والذي كان إيذاناً لبدء عهد جديد في الدراسات الاستشراقية على الرغم من تعدد الأهداف والدوافع والنوايا والظروف التي تهيأت لهذه المدرسة. إلا أن مدرسة الحوليات الفرنسية بشكل خاص كان لها دور مهم في التكيف معرفياً

مع المنعطفات الابستمولوجية التي عرفتها العلوم الاجتماعية، وفي قلب الأحداث من البحث التاريخ السياسي والعسكري إلى البحث في التاريخ الاقتصادي والاجتماعي.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

التنزيلات

منشور

2023-12-02

كيفية الاقتباس

امنة خرسا, أ. د. سوسان الياس, & د. محمد الطاغوس. (2023). بدايات الاستشراق الفرنسي وأثرها في تكوين المدرسة الفرنسية. مجلة جامعة دمشق للآداب و العلوم الإنسانية, 39(4). استرجع في من http://journal.damascusuniversity.edu.sy/index.php/humj/article/view/4331