اللاإرادية الصوفية عند النفري

المؤلفون

  • علي صقر جامعة دمشق
  • د. هيفرو ديركي

الكلمات المفتاحية:

اللاأدرية، النفري، تصوف، الألوهية، تأثيرات، ديالكتيك، المطلق

الملخص

هدف هذا البحث إلى تبيان أن النفري يعد متصوفاً فريداً في تاريخ التصوف الإسلامي اختلف عن التوجه العام السائد بيِن المتصوفة المسلمين الذين تقوم تجاربهم الروحية على قاعدتين رئيستين:

الأولى هي: الطريق الصوفي باتجاه الألوهية من أجل إيجاد نوع من العلاقة معها على أساس الإتحاد بدرجات متفاوتة بين العبد وربه.

والثانية هي: توكيد وجود المطلق أو الإله في نهاية هذا الطريق،وتحديد نوع العلاقة التي تم الانتهاء إليها سواء أكانت حلولاً أم وحدة شهود أم وحدة وجود أم وحدة مطلقة.

لكن النفري كما حاول البحث أن يثبت لم يسلّم بطريق صوفي واضح ولم ينتهِ إلى توكيد أي نوع من الاتحاد، وهذا ما يمكن أن يعد موقفاً لا أدرياً فريداً في تاريخ التصوف الإسلامي.

  ولقد اتجه البحث إلى كشف طبيعة هذه اللا أدرية الصوفية عند النفري، استناداً إلى استقصاء طريقة تعامله مع مفهوم الحقيقة، إذ إنَّ الحقيقة عموماً في أفق التجربة الدينية بعامة والصوفية بخاصة، يجب أن تكون ثابتة مطلقة حتى يتأسس عليها اليقين الذي هو عماد التجربتين الدينية والصوفية؛ لكن المفاجئ كما كشف البحث أنَّ النفري كان ضدّ ثبات مفهوم الحقيقة، ولذلك لم يكن من مؤيدي اليقين، وهذا يعني أنه يمثل حالة خاصة داخل

التجربة الصوفية، ولذلك سعى البحث إلى تأويل نصوصه من هذا المنظار الجديد.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

التنزيلات

منشور

2023-12-02

كيفية الاقتباس

صقر ع., & د. هيفرو ديركي. (2023). اللاإرادية الصوفية عند النفري. مجلة جامعة دمشق للآداب و العلوم الإنسانية, 39(4). استرجع في من http://journal.damascusuniversity.edu.sy/index.php/humj/article/view/3160